ملتقانا الجنة

منتدى إسلامي شامل...على منهج أهل السنة والجماعة...ونسأل الله التوفيق والإخلاص في القول والعمل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ..اكتشاف الجينات المسببة لآلام الساق..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر الدجى
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 164
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: ..اكتشاف الجينات المسببة لآلام الساق..   السبت يوليو 19, 2008 3:10 pm



علماء ألمان ينجحون في اكتشاف الجينات المسببة لآلام الساق

في كشف علمى مذهل يبشر بتطوير أساليب جديدة وطرق مبتكرة تساعد الأطباء كثيراً في إيجاد علاج مناسب للمرضى الذين يعانون من آلام الساق، اكتشف باحثون ألمان أشكالاً متنوعة من الجينات البشرية الأكثر شيوعاً في الأشخاص الذين يعانون من أعراض آلام الساق عن الأشخاص العاديين، ويسمح هذا الاكتشاف للمرة الأولى على الإطلاق بدراسة السبب الجوهري لهذه الأعراض التي يكتنفها الغموض.



ومن المعروف أن آلام الساقين المزمنة هو مرض متعلق بجهاز الإحساس والحركة في الجسم، ويتميز بوجود نوع من الألم أو عدم الراحة التي يحس بها المريض في منطقة الساقين التي تحصل بشكل أساسي عند الراحة وعدم الحركة أو عند الجلوس أو الاستلقاء

وأشار علماء من مركز ميونيخ "جي . إس . إف" للبيئة والصحة وجامعة ميونيخ الفنية ومعهد ماكس بلان للعلاج النفسي، إلى أن هذه الجينات ربما تمثل مفتاح كلمة السر لمعرفة أسباب أعراض آلام الساق، مما قد يساهم في إيجاد علاج فعال في المستقبل

ويفتح هذا الاكتشاف الباب على مصراعيه أمام أساليب جديدة بشأن إجراء المزيد من البحوث حول أسباب تلك الأعراض وتطوير علاجات مبتكرة لها، والمثير للدهشة هو أن جينات أعراض آلام الساق التي اكتشفت تعرف على أنها عوامل يمكن التحكم فيها في المرحلة الجنينية المبكرة.

اكتشاف جينات مسئولة عن تفتت العظام

وكان علماء بريطانيون قد أعلنوا عن اكتشافهم جينات تفتت العظام، حيث أكدوا أنها تنتقل من الآبا ء إلى الأطفال بالوراثة.
وأشار العلماء إلى أن اضطراب جيني يؤدي إلى تفتيت العظام بسهولة لأسباب لا تزال مجهولة، مشيرين إلى أن أي شخص يرث هذا الجين يصبح عرضة لترقق أو هشاشة العظام .



وأوضح العلماء أن الذين يرثون جين "OI" وهو اختصار لـ"Osteogenesis imperfecta" يتمتعون عادة بصحة جيدة ، ولكن إذا تزوج رجل وامرأة لديهما هذا الجين فهناك احتمال 25% أن تنتقل نسختين سيئتين منه إلى طفلهما.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة جوان ماريني التي أعدت الدراسة، أن هناك فرصة أن يصاب واحد من بين أربعة أطفال بالمرض، مضيفة أنه يتعين على العائلات التي لديها تاريخ مرضي في العظام الخضوع إلى تحليل جزيئي للتأكد من أنها لن تعاني من هذه المشكلة.

ومن خلال الدراسة التي أجرتها ماريني على كل الرضع والأطفال الذين ورثوا نسختين سيئتين، اتضح أنهم عانوا من التهشم المتكرر للعظام، حيث لاحظ الأطباء أنه لم تظهر على آباء هؤلاء الأطفال أي أعراض تدل على إصابتهما بالمرض، مشيرين إلى أن اكتشاف الجينين الجديدين "CRTAP و P3H1" سيكون لديه تأثير كبير في الفحوصات والاستشارات الطبية التي ستجرى حول ذلك مستقبلاً.

مركب يعالج كسور العظام


وفي نفس الصدد، تمكن باحثون من اكتشاف مواد غير عادية في "مركب لعابي" أو "مخاطي"، يفرزه نوع من أنواع الحلزونات الإفريقية الكبيرة الحجم، يساعد على علاج كسور العظام.
وأشار كريستوفر فيني البروفيسور في جامعة هاريوت وات، إلى أن هذا المخاط الحلزون يحتوي على الكالسيت، أو كربونات الكالسيوم الفعالة في معالجة كسور العظام، وفي تقويمات بدنية أخرى مثل استبدال عظمة الورك.

وتطوير هذه المادة في المستقبل البعيد قد يعني استخدامات طبية وعلمية متعددة تتركز على الاستفادة من المواد الكريستالية الناتجة عن جفاف المخاط الحلزوني.

طريقة علاجية جديدة لترميم العظام

ابتكر باحثون أمريكيون طريقة جديدة لترميم العظام، وذلك بوضع طبقات لنوعين من المواد الحيوية في وحدة واحدة قوية، ولكنها مسامية.
وأشار باحثون من المؤسسة الأمريكية لجمعية طب الأسنان والمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا، إلى أن هذه العملية تساعد على إعادة بناء أو ترميم العظام، عن طريق عملية زراعة العظام على اجتياز مراحلها الأولى أولاً : يتم وضع عجينة مسامية من ملاط فوسفات الكالسيوم في المنطقة المراد إعادة بناؤها أو ترميمها، ثانياً: توضع عجينة قوية معززة بالألياف من ملاط فوسفات الكالسيوم على شكل طبقة أخرى فوق طبقة العجينة الأولى لدعم الزراعة الجديدة، حيث تنمو العظام الجديدة في الطبقة ذات المسامات الكبيرة وتزيد من قوتها، فإن الألياف القابلة للامتصاص في الطبقة القوية تذوب وتشكل قنوات مسامية إضافية، وتعزز القنوات نمو المزيد من الأنسجة العظمية



وتحاكي هذه الطريقة بنية العظام الطبيعية، حيث تغطي طبقة قوية تسمى "العظمة اللحائية" طبقة أخرى أضعف منها وذات مسامات واسعة، وتدعى "العظمة الإسفنجية" وتعمل على تقويتها.
يذكر أن العجينتان المستخدمتان في طريقة ملاط فوسفات الكالسيوم الموزع في طبقات تصبح صلبة في التجويف العظمي لتشكل زراعة تتمتع للمرة الأولى بالمسامية الضرورية لنمو العظام والتكامل المطلوب لإعادة بناء العظام التي تحمل الثقل أو ترميمها

تقنية جديدة تفيد جراحات العظام


تمكن فريق من جامعة هانوفر الألمانية، من تطوير تقنية جديدة لاستخدام الشعاع المائي في عمليات جراحة العظام في غرف العمليات.
وأوضح المهندسون القائمون على المشروع، أن الشعاع المائي تفوق على سائر التقنيات الأخرى لنشر العظام، إذ أنه يمّكِن الجراحين من نشر العظام بالشكل الذي يرغبونه بدقة متناهية دون أن يترك أعراضا جانبية.

ويشكل شعاع مائي قوي للغاية نواة المنشار الجديد الذي يستطيع نشر العظام دون إلحاق أي ضرر بها، وينطلق الشعاع من ذراع آلي مثبت عند حوض مائي يخرج منه أنبوب معدني صغير يتم إيصاله بحيث يكون قريباً من العظام، ثم ينطلق منه شعاع مائي رقيق وقوي، يكاد لا يُرى بالعين المجردة، في اتجاه العظام ليتحول الشعاع إلى منشار يفرز على نحو قويم العظام.


منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljana.ahlamontada.net
 
..اكتشاف الجينات المسببة لآلام الساق..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حصرى للغايه كليب الرقص السرى فوق سطح الهرم
» حريت المراه
» اسماء وعناوين بعض المعاهد والكليات للطيران
» الطعن بالمعارضة .
» سب اللي ببالك ببيت شعر...

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقانا الجنة :: الأقسام العلمية والطبية :: قسم الطب العضوي-
انتقل الى: